Masuk

هل تقبل توبة من تاب من ذنب وبقي أثره؟

السؤال
عندما يتحدث إنسان على إنسان، أو يقذف إنسانا، أو يغتاب إنسانا، أو يمس إنسانا في عرضه، وبعد ذلك يتوب إلى الله توبة نصوحا. عندما يتحدث الناس عن هذا الإنسان في قضية غيبتي ومسي له، وينتهكون عرضه. هل كل إنسان يتحدث عنه، أعتبر أنا المذنب، وأتحمل ذنوب جميع الناس الذين تكلموا عنه في ذلك الأمر؟ وشكرا.

 

 

الإجابــة

 

  الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن فاعل السيئة لو تاب إلى الله تعالى، فإنه لا يحمل وزر من تبعه؛ فقد نص أهل العلم على أن من تاب من ذنب، وبقي أثره، تقبل توبته. قال صاحب المراقي:

من تاب بعد أن تعاطى السببا **** فقد أتى بما عليه وجبــا

وإن بقي فساده، كـــمن رجــــع **** عن بث بدعة عليها يتبع 
وراجع للمزيد في ذلك، الفتوى رقم: 138497

والله أعلم.

http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=362662

 

 

Berikan komentar

Pastikan Anda memasukkan informasi yang diwajibkan (*). Dilarang menggunakan kode HTML.